الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

روايه معاناة لقيطة

روايه معاناة لقيطة



الكاتبة : آنين أنثى
مسكين ياحرف تعب من همـومـه .... وسط الحشـا يـبـكي على حـربـلواه
راعيــه دمـعته علـيه مـحرومـه .... وده يــقــول وكـل شي تــمـنـاه
يسأل عن أمه وين عطف الأمومة .... ولـيـه أنـحرم من حقه اللـي تـمـنـاه
وأبـوه ويـنـه يـرتـدي مـن سلومـه .... يعرف طريـق الـخيـر ويـسير مسراه
قـالـوا لـقيط وراس مـاله هـدومـه .... وحــيــد مــالــه غـيـر زاده وسـكـناه
يـمـه عـيـون الـنـاس والله ظلومه .... وأنتم سبب للي حصل لي من أدناه
وحـيـد وأسواري جميـع مهدومـة .... لا عـم ولا خـلان ولا خــال ولا جــاه
كـل ٍ يصـيبه فـي حـياته خصومة .... ويـروح لأمه يشتكي من ضيم ماجاه
وإن جـتني ضيـق وغمـه لزومـه ... أروح لــدموعـي وأشـكـي مـن الآه
أعيـش ليلـي بيـن يقضـة ونومه .... وفـعـل الـخطـأ يابـوي هـذي سـوايـاه
يـارب نفسـي عايشة ومحرومة .... ذاك الـحـنـان اللـي كـثـيـرة مـزايـاه
يـارب مالـي غـيرك أحـد ٍ أرومه .... وهـذي شـكـاة اللـي زمـانـه تـوطـاه


في مكان بعيد عن العالم .. مكان ينقصه الحنان والعطف ..
مكان لايتمنى آي شخص كان أن يعيش فيه .. لكن هناك
من يسكن في هذا المكان المعزول عن العالم ..الكل يتسائل ؟؟؟ ياترى ماهذا
المكان .. قصتنا راح تبدأ من هذا
المكان المؤلم ماراح أطول عليكم ..



البارت (( 1 ))



في يوم من الأيام كنت نائمه بعمق
وكنت اتمنى ان استيقظ من هذا الحلم المؤلم .. دخلت على واحده من
العاملات اللي في الدار
قالت لي : تالين يلله قومي المديرة تبغاك
تالين : طيب شوي واجي
العامله : لا تتأخرين
تالين : طيب
طلعت العامله من الغرفة... وصارت تكلم نفسها ياترى ايش تبغى مني المديرة في هذا الوقت ؟ أن شاء الله خير
دخلت الحمام ( وانتم بكرامة ) وغسلت وجهها وطلعت وغيرت لبسها وراحت لغرفة المديرة
طق .... طق .... طق
المديرة : مين
تالين : أنا تالين
المديرة : تفضلي
دخلت وسكرت الباب
تالين : نعم أنتي طلبتيني
المديرة قامت من مكانها ومسكت يدي
وجلستني على الكنبه وأنا أناظرها وش عندها اليوم
المديرة : تالين أنتي ودك تطلعين من الدار
تالين : ودي بس وين أعيش ما أعر ف أحد برا الدار
المديرة : طيب أذا قلت لك انه فيه ناس يبغونك تصيرين بنتهم
تالين : ...
المديرة : وش قلتي ......؟؟؟؟
تالين : أصير بنتهم بهذي السهوله !
المدير : ليه ماودك ؟
تالين : صعب بكل سهوله تجي وحده وتقولي تعالي أنا بصير أمك أنتي تشوفينها سهله
المديرة : لا طبعاً مو سهله بس انتي بتعشين معها مو لازم تقولين لها يمه .. بعدين هذي اللي بتتبناك ماعندها أولاد ولا بنات يعني باختصار عاقر وزوجها طالب هالشي لانها ودها ببنت
تالين : طيب هي مافكرت أنها تأخذ طفل
المديرة : ماتبي طفل تبي بنت عمرها 18 يعني بعمرك
تالين : طيب مافكرت كيف بعيش معهم ؟ لاني ماراح افتش
لزوجها صعبه
المديرة : لا طبعا موسهله ولا صعبه زوجها متزوج عليها يعني
الفتره اللي يكون عند زوجته الثانية انتي تصيرين معها
تالين : والفتره اللي يكون مو موجود وين أروح ؟
المديرة : موجوده معهم بس ماراح تكونين قريبه منهم
لان فيه لك جناح خاص مالك علاقه بهم ... هاه وش قلتي
تالين : عطيني وقت افكر
المديرة : طيب خذي وقتك
تالين : الحين ممكن أطلع
المديرة : ممكن
طلعت تالين وهي تفكر بالعائله اللي راح تعيش معهم كيف راح تتعامل معهم طيب انا أمنيتي اني اطلع من الدار .. ليه يوم جاء هذا اليوم اني اطلع تضايقت ليه ؟ لان الحياة برا الدار صعبه وفيها مشاكل وغيرها وانا موقد هذي المشاكل يارب وش اسوي ... راحت لغرفتها علشان تنام بس مانامت لان الموضوع هذا شاغل بالها وقامت توضت وصلت علشان ترتاح ... بعد ما صلت وارتاحت حاولت انها تنام بس عجزت لان الموضوع مسيطر على افكارها وفكرت تعطي نفسها فرصه انها تعيش مع هالعائله اللي تمنتها أول ما طلعت على الدنيا تعطي نفسها فرصه تعيش حالها حال آي بنت عندها أم وأب واستقرت على هذا القرار ونامت وهي مقرره اذا صحت من النوم راح تقول للمديرة عن قرارها وشروطها ... طلع الصباح ... راحت تالين لغرفة المديرة
طق .... طق .... طق
المديرة : مين
تالين : أنا تالين
المديرة : تفضلي تالين,,,
دخلت وسكرت الباب وراحت وجلست بالكرسي المقابل لمكتبها وكانت في قمة التوتر
المديرة : تالين كنت راح اناديك لان اللي بتتبناك راح تسافر لمدة شهر وأذا رجعت راح تاخذك من الدار بس قبل تبي تعرف قرارك قبل ماتسافر يمكن تقولين ليه مستعجله بس هي ماصدقت انها ممكن تكون أم بعد 6 سنوات علاج لكن من دون فائده والحين أبي قرارك
تالين : مادري انامتردده لكن امس مانمت الابعد ما اخذت القرار اني اعطي نفسي فرصه اعيش جو عائلي اللي تتمناها كل بنت في الدار بس انا عندي شرط
المديرة : وشو شرطك
تالين : شرطي اذا مارتحت للعائله هذي ارجع للدار
المديرة : هذا شرطك
تالين : ليه مايصلح بعد ما اطلع انه ممكن ارجع مره ثانيه
المديرة : الا عادي بس استغربت شرطك توقعت تطلبين شي اكبر من كذا
تالين : اهاا بس مايصلح اشوفها قبل ما اطلع من هنا
المديرة : المفروض اليوم تجي تشوفك و تشوفينها لكن مثل ما قالتلك هي راح تسافر بعد ما ترجع تجي وتاخذك
تالين : اهاا شكرا ممكن اطلع
المديرة : ممكن
طلعت تالين وراحت لغرفة الجلوس اللي يجلسون فيها كل البنات كانت فيه وحدة من بين البنات صديقة تالين المقربه
جلست تالين جنبها
قالت لها امل : تالين وش فيك امس ما شفتك ابد
تالين : تدرين اني راح اطلع من الدار
امل : وش قلتي ... كيف .. وليه
تالين : وحدة اتصلت على المديرة قالت لها تبي وحدة تكون بنتها والمديرة اختارتني اناا
امل : طيب وبعدين ليه ماعندها عيال ولا بنات
تالين :على كلام المديرة ماعندها وهي عاقر
امل : طيب ليه ما اخذت طفل ولا طفله من ها لاطفال احسن لها
تالين : انا قلت للمديرة كذا قالت انها هي ماتبي تبي بنت بعمري
امل : وانتي وشو قرارك
تالين : وافقت بس شرطت عليهم شرط
امل : وشو شرطك
تالين : شرطي اذا مارتحت معهم ارجع لدار
امل : المديرة وافقت
تالين : ايه وافقت
امل : طيب انتي ليه زعلانه مو هذي امنيتك
تالين : صح هذي امنيتي بس كنت اعتقد انها احلام مستحيل يعني مجرد حلم بس ما توقعت يكون حقيقه وراح ابعد عنكم وعن الدار وراح ابعد عنك انتي صديقتي ماراح تكونين معي عرفتي وبعدين الحياة براا غير عن حياتي بدار فهمتي الحين
امل : يمكن يكون كلامك صحيح بس انتي جربي تصدقين اني راح افقدك ... طيب متى يجون ياخذونك ؟؟؟...
تالين : تقول بعد ما يرجعون من السفر ... طيب ما تحسين اني استعجلت ؟؟
امل : ... لا طبعا ما استعجلتي..
تالين : الله يعين ان شااء الله
امل : حلو هالفترة هذي فكري على راحتك ... طيب كم يوم
بتسافر
تالين : شهر
امل : حلو شهر يمديك تفكرين زين وتاخذين قرارك
تالين : تصدقين ياامل خايفه من الحياة الجديدة اللي راح اعيشها واخاف يرفضون اني اجي اشوفك بين فترة وفترة
امل في هذا الوقت سرحت تفكر شلون بتكون حياتها من دون تالين رفيقة عمرها وش بتسوي من دونها شلون تاكل وشلون تنام شلون تضحك ياالله الايام الجايه راح تكون صعبه بس ماراح تبين لتالين علشان ما تغير قرارها وبنفس الوقت تكون قريبه منها وتساعدها .....
في هذا الوقت المديرة في غرفتها بعد ما طلعت تالين من عندها اخذت تدور على رقم العائله اللي راح تعيش معها تالين بعد مالقت الرقم دقت عليها
المديرة : الووو
.. : هلا
المديره : السلام عليكم
..: وعليكم السلام
المديرة : معك مديرة دار الايتام انتم قبل فترة طلبتو بنت من الدار علشان تكون بنتك صح
.. : ياهلا والله ... ايه صح
المديرة : لقينا البنت اللي تبينها وبالعمر الي تبين
.. : طيب البنت وافقت
المديرة : ايه وافقت بس عندها شرط
.. : عندها شرط !!! وشو شرطها انا مستعده انفذ كل شروطها
المديرة : هي ما تبي اي شي شرطها الوحيد انها اذا مارتاحت معكم ترجعونها للدار مهما كانت المدة اللي راح تعيشها معكم
.. : خلا ص انا موافقه
المديرة : حلو لازم تجون علشان اجراءات خروجها من الدارعلى كفالتكم ولازم تجين تشوفينها وتشوفك يصلح اليوم تجين
.. : مادري بس شوي وعطيك خبر مع انه ما فيه وقت لاني بسافر
المديرة : ادري انك بتسافرين بس المفروض انك تجين وتشوفينها وتشوفك
.. : اوكي احاول اذا فيه وقت
المديرة : اوكي راح اكون بانتظارك
.. : مع السلامه
المديرة : مع السلامه
سكرت الخط من مديرة الدار وراحت تكلم اختها وتقولها
عبير : الووو
هنا : هلا عبير
عبير : هنا وافقت البنت انها تعيش معي ...
هنا : حلو وش اسمها
عبير : مادري من الفرحه نسيت اسألها عن اسمها بس يبوني اجي اشوفها
هنا : ايه لازم تشوفينها
عبير : اخاف ما تعجبني وأكسر في خاطرها
هنا : الله يصلحك يوم اقولك انتي روحي اختاري رفضتي والحين وش بتسوين
عبير : مادري والله
هنا : طيب وش رايك تروحين الحين تشوفينها
عبير : مايمدي لاني بسافر نسيتي
هنا : لا مانسيت كلها دقايق وترجعين ماراح ياخذ من وقتك شي كثير
عبير : مين يوديني
هنا : ولدي جواد
عبير : هو عندك
هنا : ايه عند ي
عبير : خلاص ابدق عليها
هنا : يلله واخلي جواد يجي لمك
عبير : مع السلامه
هنا : مع السلامه
سكرت الخط من اختها وناظرت في جواد وقالت : جواد يمه
جواد من غير نفس : نعم
ام جواد : قوم روح لخالتك ودها لدار
جواد : اي دار
ام جواد : دار الايتام
جواد : وش تبي فيه
ام جواد : لان تبي تتبنى بنت من الدار
جواد : يمه صادقه انتي وش هالكلام
ام جواد : وش فيها مو ادميه حالها من حالنا
جواد : مو عن كذا بس انتي تعرفين نظرت المجتمع للقيطات
ام جواد : وهي وش ذنبها وبعدين حنا ما علينا من المجتمع على قولتك
جواد : مالها ذنب بس انتي عايشه وسط المجتمع
ام جواد : اقول لايكثر روح لخالتك بس اياني وياك تفتح معها الموضوع فاهم
جواد : اوكي
طلع جواد من بيتهم وهو مو مقتنع بفكرة امه وخالته
عبير : الوو
المديرة : نعم
عبير : انا عبير اللي قبل اشوي كلمتيني
المديرة : المعذرة ما نتبهت للرقم
عبير : مو مهم بس انا لقيت وقت قصير ابغى اشوف البنت كلها دقايق بس
المديرة : طيب انا في انتظارك وراح ابلغ البنت كمان
عبير : معليش انا ما اعرف وش اسمها
المديرة : اسمها تالين
عبير : ماشاء الله اسمها مرة حلو ... ياالله ما اطول عليك
المديرة : حياك الله حنا في انتظارك
عبير : مع اسلامه
المديرة : مع السلامه
عبير من وناستها ما عرفت كيف تتصرف او تعبر عن مشاعرها
فابكت لانها بعد كل هالسنين بيكون عندها بنت صح انها مو بنتها بس اهم شي بتكون مثل بنتها ودق جرس الباب وراحت تشوف مين عند الباب شافت ولد اختها على طول اخذت عبايتها وشنطتها وراحت وهي تركض والفرحه مو سايعتها اخيرا راح تكون عندي بنت وراح تناديني (( يمه ))
هنا وقفت مكانها ياترى بتقولي يمه على طول ولاراح انتظر بعد سنين على ماتقولها ياالله اللي صبرني كل هالسنين يصبرني كم سنه علشان تقول يمه .... وطلعت من البيت وركبت مع ولد اختها .....
عبير : السلام عليكم
جواد : وعليكم السلام شلونك ياخاله
عبير : مادري متوترة مره وفرحانه مادري كيف اوصفلك شعوري
جواد : كل هذا علشان بتاخذين البنت اللي في الدار
عبير : وانت على بالك الموضوع سهل انك ما يكون عندك العيال
جواد : طبعا لا مو سهل ولكن .....
قاطعة عبير : انت مو متزوج ولا راح تعرف احساسي اللي جواتي الا بعد ما تذوق طعم الحرمان
جواد : انا ماقلت شي بس كان صبرتي
عبير : ماعاد فيني صبر اكثر خلاص لو عندي بنت او ولد كان الحين هم كبرك او اكبر منك انا وصلت لسن اليآس ما فيه امل انجب بعد هالعمر وان حملت راح اجيبهم مشوهين او مريضين وانا مو قد هالشي فهمتني
جواد من غير اقتناع : ايه فهمتك
عبير : اتمنى انك فعلآ فهمنتي
ووصلوا للدار ونزلت عبير ودخلت الدار علشان تقابل المديرة والبنت اللي راح تتبناها
ودخلت عبير على المديرة : السلام عليكم
المديرة : وعليكم السلام .. ياهلا والله
عبير : ياهلا والله فيك
المديرة : تفضلي
عبير : زاد فضلك
وجلست عبير وراحت المديرة للسكرتيرة علشان يقومون في الضيافة وينادون على تالين
رجعت المديرة : ياهلا والله ومسهلا
عبير : هلا فيك .. انا مستعجله وابغى اشوف البنت واجلس مهعا لوحدنا ممكن
المديرة : اكيد ممكن هذا من حقك
عبير : مشكورة بس ياليت تستعجلينهم لان ما عندي وقت كافي .
المديرة : ان شاء الله
جت المديرة بتقوم علشان تخليهم يستعجلون وينادون على تالين
طق الباب طق ... طق ... طق
المديرة : تفضلي
تالين دخلت وسكرت الباب
المديرة قامت وراحت لها وقالت : اخت عبير هذي تالين اللي قالت لك عنها .... تالين هذي عبير اللي راح تتبناك وتعيشين معها اوبختصار اللي راح تكون امك تالين انا ابطلع وانتي اجلسي معها وتكلموا مع بعض
تالين بحياء: اوكي
طلعت المديرة من الغرفة علشان يجلسون لوحدهم راحت تالين لم عبيربحياء : السلام عليكم
وعبيرقامت وسلمت عليها : وعليكم السلام .. كيفك ياتالين
تالين : الحمدالله طيبة وانتي
عبير : الحمدلله بخير ... امممم تالين انتي تعرفين وضعي صح
تالين : ايه ادري
عبير : حلو يعني تدرين اني ما عندي عيال ولا بنات وعاقر
تالين : ايه قالت لي المديرة
عبير : وايش قالت لك بعد
تالين : قالت لي انه زوجك متزوج عليك هو مو عايش معك بس بين فترة وفترة يجي لمك
عبير : حلو تعرفين عني كل شي
تالين : طيب ليه ما اخذتي طفل وتربينه على كيفك ويصير ولدك من الرضاعه
عبير : حلو سؤالك فكرت بس صعبه لان انا كبيرة بالسن وزوجي مو عندي والطفل يبيله عنايه ومن دون التطعيمات وغيره وانا مو قد هالشي
تالين : مادري وش اقولك بس انا ما عشت مثل حياتك يمكن حياة الدار غير عن الحياة برا وهذا اللي مخليني اشرط عليك شرط اني اذا مارتحت ارجع لدار
عبير : وانا وافقت على شرطك حتى انا مثلك بس ان شاء الله راح نتخطها جميع يعني مع بعض ما ابغى اكون ام وبس ابغى اكون صديقتك كمان اوكي اتفقنا
تالين : اوكي مع انها صعبه بس بحاول
عبير : اوكي انا الحين بروح لان ولد اختي ينتظرني برا
تالين : ....
عبير : ياالله مع السلامه وانتبهي على نفسك اوكي يمه
تالين : ان شاء الله مع السلامه
وتصافحوا وطلعت عبير من الدار وركبت السيارة من الفرحة تصيح
استغرب جواد حالتها : ياخاله وش فيك
عبير : ما فيني شي بس من الفرحه
جواد : لهدرجه اعجبتك البنت
عبير : ماتتخيل كيف البنت ذوق اخلاق هاديه مع انها ما قالت شي عن نفسها لكن اعجبتني حلوة ومؤدبه وانا ايش ابي اكثر من كذا
جواد : من جلسه وحده حكمتي عليها
عبير : لا طبعا الجلسه الثانيه راح تكون عندي في البيت
جواد : على طول
عبير : ليه انت مو عاجبك
جواد : عفوا مو قصدي كذا بس استعجلتي يعني اسالي عنها اول
عبير : نسال مين
جواد : مديرة الدار البنات اللي تجلس معهم
عبير : انا قلت للمديرة عن مواصفات البنت اللي ابغها واختارت لي هذي
جواد : ما تخافين انهم يغشونك
عبير : بايش يغشوني
جواد : كم دفعتي لهم
عبير : ما فيه دفع فيه بس اجراءات كفالة بس يعني انا ما شتريتها
جواد : اهااا
عبير : انا حاسه انك مو مقتنع في كلامي
جواد : بيني وبينك مو مقتنع في اساس الفكرة
عبير : ليه
جواد : ياخاله انتم مافكرتوا في المجتمع ونظرتهم للبنت القيطه
عبير : اللي يمشي وراء الناس راح يتعب وبعدين المجتمع مالهم دخل في حياتي انا مصره اتبناها واذا قصدك علشان الكلام راح يتكلمون كم يوم ويسكتون
جواد :طيب ما فكرتوا بمشاعرالبنت شلون راح تواجه الحياة ما فكرتي شلون راح تتزوج ولا بس اهم شي عندي بنت واكون امها وبس
عبير : جواد تكفى لا تصعبها علي وبعدين وش يعرفهم الناس انها لقيطة
جواد : شلون وش عرفهم انتي راح تحبسينها في البيت
عبير : لا طبعا
جواد : خلاص هم يعرفون انك ما تنجبين
عبير : الله يعين
جواد : اسف ياخاله مو قصدي بس
قاطعته : ادري اانا ما فكرت في هذا كله غلبت علي عاطفتي اني اكون ام وعندي بنت
جواد : الحين لازم تفكرين كيف راح تصارحين العالم ان البنت اللي تبنيتيها لقيطة
عبير : انا ما علي من الناس اهم شي انا
جواد : ادري ياخالة بس البنت راح تعيش وسط الناس
عبير : الله يعين وبعدين الناس كم يوم وراح ينسون انا افكر كيف راح تتقبلونها ولا لا لانها شارطه شرط
جواد : طرار ويتشرط
عبير : وش فيها اذا شرطت مو من حقها
جواد : اسف ياخالة ... وشو شرطها
عبير : اذا ما رتاحت راح ترجع لدار
جواد مستغرب : ليه هي تحصل تعيش معك
عبير : جواد وش جاك اليوم لا تنسى انها هي عايشه في الدارما تعودت تعيش خارج الدار لان الحياة في الدار غير عن الحياة خارج الدار فهمت
جواد : ادري ومن الحين ياخالة اقول شهر باالكثير وراح ترجع لدار لانها ماراح تتحمل الحياة برا الدار
عبير : لية تفاول علي يمكن تبقى معي العمر كلة
جواد : ان شاء الله








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق