الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

روايه الناس ماتسمع ولا انـــا مات صوتي

روايه الناس ماتسمع ولا انـــا مات صوتي



كانت تجري وهي ماتشوف من دموعها الي ماليه وجهها الابيض تجري وهي تشهق من البكاء قالت وهي تصيح :الله يخليك كافي كافي عذاب شوهتي جسمي من الضرب اهئ اهئ والله حرااام حرااام يبهـ وينك فيه يمهـ وينك ووين حنانك يمه ليه رحتي وتركتيني لييييه قالت زوجه ابوها وهيا تلحقها وفي يدها عصايه : تعالي ياحيوانه الظاهر انه امك ماعرفت تربيك هه هذيك خليها تربي نفسها اول بعديت تربي بنتها بس اصبري علي تربيتك على ايدي نزلت لمار الدرج بسرعه خوفا من زوجه ابوها ودخلت غرفه منالغرف الصغيره وقفلت على نفسها الباب راحت الحمام جري وطالعت نفسها في المرايه ... وقفه ... ( لمار بنت يتيمه الام والاب تعيش عند زوجه ابوها ماعندها اخوال ولا اعمام سعوديه الاصل بريطانيه الام شعرها اشقر طووويل يوصل لخصرها وناااعم بيضا زي التلج عيونها لونها غريب اخضر مع رمادي طبعا لمار طالعه على امها وهي وحيده امها وابوها ) نرجع للقصه ... طالعت الكدمات الزرقا الي منتشره في وجهها ويدها حتر رجلها ماسلمت طاحت ع الارض تبكي من الالم .. الخوف .. الحزن .. الشوق تبكي شوق لامها وابوها الي تركوها تبكي حزن على حالها تبكي خوف من زوجه ابوها وايش تخبيلها الايام الجايه تبكي الم من الضرب ليش هي الي تعاني الى متى الى متى صبرت وصبرت وصبرت والحيت تعبت من الكبت ياترى يالمار بتتحملي الايام الجايه نشوف .. تحاملت على نفسها ووقفت وراحت فتحت المويه ودخلت تحتها وحضنت نفسها وجلست تبكي بعد مده مي قصيره قفلت المويه ووقفت وخرجت شافت السرير الخشبي الصغير اتجهت ليه بخطوات بطيئه ورمت نفسها عليه وماحست بنفسها الا وهي نااايمه ... صحيت على صوت الباب وهو يدق وقفت وصارت تدور حول نفسها زي المجنونه وسمعت زوجه ابوها تقول : افتحي الباب يابنت الكلب وصلت فيك تقفلين الباب ها افتحي بس عشان اوريك شغلك افتحي وصارت تدقه بقوه اكبر مشيت بخطوات ترجف وفتحت الباب وماحست الا وهي طايحه على الارض و حراره في خدها الايمن كانت مصدوووومه وماوعت الا على يد زوجه ابوها وهي تشد شعرها وتجرها معاها وصلوا عند باب المطبخ فتحته ورمت لمار على الارض قالت زوجه ابوها : انا بطلع مشوار وبرجع القاك مخلصه شغلك مو بس المطبخ البيت كله صرخت بصوت اعلى : سامــــعه قالت لمار وهي تتلوى على نفسها من الالم وتان بصوت مكتوم : اااه ايوه سـ سامعه ضحكت زوجه ابوها بشماته وقالت : احسن من هالحال واردى وراحت تلبس عبايتها وتخرج لمار بس سمعت صوت الباب تقفل بدت شهقاتها تعلى ووقفت وقالت في نفسها : لازم اخلص قبل ماتجي وطول ماهي تشتغل دموعها تنزل خلصت كل شي بس باقي لها الحوش قالت في نفسها : اااه بس باقي الحوش بروح ابدل وانزل انظفه راحت غرفتها الي هي اصغر غرفه في البيت ودخلتها فتحت دولابها واشفقت على نفسها كل ملابسها الحلوه اخدتها زوجه ابوها وحرقتها اختارت لها لبس بسيط برمودا اسود وبلوزه حمرا ربع كم واخدت لها صندل احمر ولمت شعرها الطويل بشباصه سودا .. رغم بساطتها في لبسها الا انها كانت جميله بابسط الملابس .. اخدت المكنسه ونزلت تغسل الحوش بعد مده طويله خلصت وهي ماسكه على ظهرها وعاظه شفايفها من الالم جات زوجه ابوها الي توها واصله وطالعت في الحوش بعدين طالعت لمار بنظرات كره وقالت : اليوم مافي عشا روحي نامي ابغاك تكوني صاحيه من الساعه 7 الفجر قالت لمار : لا لا ماحتحرمني من الاكل والله ما اكلت شي من امس على المويه طبعا قالت دا الكلام في نفسها لانه لو قالت لزوجه ابوها نهايتها المقبـــره..






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق