الخميس، 4 أكتوبر، 2012

روآية راح أغار عليك في غيابي يا حبيبي

روآية راح أغار عليك في غيابي يا حبيبي




..
للكــآتبة / ردلي احساسي أمانة !
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البارت الاول
عند فهد
فهد كان قاعد في مزرعته ع الكرسي بالتحديد و كانت في نفس الطاوله يتوسطها مظله و كان جالس يدخن و يفكر كيف يغلب داه الخيل المتوحش اللي استورده من فرنسا
قبل اسبوعين و جات في باله فكرة و قرر ينفذها مشي و رمى السيجارة و طفاها برجله و يتخلل مشيته غرور + ثقه و ضحكته كلها سخريه + انتصار و اتقدم لناحيه الاسطبل
و اتوجه لمكان الخيل و لف في عيونه ع كل الاسطبل و اتطمن ع كل الخيول اللي عنده و اتوجه لناحيه الخيل الاسود اللي كان عامل ضجه بصهيله المستمر ...
اللي كان يميز داه الخيل ( رقعه بيضاء بسيطه في نص جبينه اللي كانت موقعها مميز مرة + لمعه عيونها الحزينه اللي كانت تخفيها بالتمرد و العصيان ضد سادتها ) .
قرب فهد منها و جا بيلمسها بس صهلت صهيل فجع كل اللي في الاسطبل و غير صهيلها المزعج كانت ترفز اي شي قدامها لحد ما قدرت تكسر الحاجز اللي يفصل بينها و بين
فهد و جات بتهجم ع فهد بس فهد عرف بنواياها من قبل و اتفاداها بحركه سريعه و نجا من الموت بقيد انمله و جري الخيل في المزرعه و سار يلف فيها و يدور ...
منصور \ استاذ فهد صارلك شي و مد يده بس فهد طنشه و قام
فهد بتسلط \ منصور
منصور \ نعم استاذ فهد
فهد \ جبلى اللبس حقى و السوط و جهز سيزار بسرعه
منصور \ حاضر طال عمرك
و في غضون 10 دقايق فهد كان راكب ع ضهر سيزار و ولع سيجارته و سار يدخن بسرحان و هدوء لحد ما وصل عند الخيل و وقف .
في مكان تاني
و بالتحديد عند ندى
بعد ما اتطمنت انه العيله كلها برة جهزت شنطتها الصغيرة و لملمت توبها المشقشق و اللي حالته حاله و طلعت بخفيه و بعد ما مترت البيت و الشارع بعيونها يمين و يسار
بعيونها وصلت للشارع و بعد كم خطوة خطتها لفتها صوت ضجيج وراها لفتهم لقتهم رجعوا لعنت حظها النحس اللي جابهم في داه الوقت و سارت تجري باقصى قوتها و تدعي
الله انها ينجيها منهم و ما ينتبهولها و من كتر جريها ما انتبهت انها وصلت لمزرعه غير لمن طاحت ع رجولها بسبه الحجارة ...









التوقيع
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق