الخميس، 30 أغسطس، 2012

روآية ما أقدر أعيش إذا هالحياة بدونك كاملة

روآية ما أقدر أعيش إذا هالحياة بدونك كاملة




للكــآتبة /
Night Breeze ..




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Part 1
الجد: يلا يا عيال, يلا تجهزوا بنت عمكم اللي صرلها 23 سنة ما شفناها على وصول, يلا يا خالد..تجهزت يلا الحين بتوصل بنت عمك ولا بتلاقي أحد في المطار علامكم كسالى اليوم؟؟؟؟
خالد: أمرك طال عمرك...بس ما تقلي ويش كل هالدلال للست لين؟؟؟والله لو دريت انك بتعمل كذا كان زمان سافرت..هههههههه
الجد: يا وليدي هاذي بنت يتيمة الحين..وانا صارلي محروم من شوفتها وشوفت ابوها سنين..وانا مابيها تتربى في بلاد الكفر..ابيها هني عندي..أمتع عيني بشوفتها لين ربنا يا خذ امانته
خالد: الله يطول لنا بعمرك ولا يحرمنا ولا يحرمها منك...خلاص الحين ساعة زمن واكون بالمطار..
الجد: ساعة ؟؟؟ مو كثير؟؟؟؟
خالد: لا مو كثير...اصلا الطيارة يبيلها ساعتين لما توصل...تطمن يا جدي...مارح يكون خاطرك الا طيب....بس انت ارتاح ولا تجهد نفسك....
الجد: ما ارتاح لين اشوفها بين ايدي وجدام عيني....(بتنهد)
الجدة: يلا يا بنات اسرعن....البنت على وصول...
حنان: يلا يما خلاص كل شي جاهز...انتي بس ارتاحي ولا تحاتين....الا اقول يما...وين بتجلسونها؟؟؟
الجدة: بتجلس وياكي لين ما نجهزلها جناحها....معلش يما تحمليها
حنان: أفا يا لغالية....ان ماشالتها الارض اشيلها بعيوني.....ولايهمك اصلا انا مستانسة انها بتجي اخيراً....
بشاير: والله ما ادري ليش كل هالصجة..عشان وحدة بزر مثل هاذي؟؟؟
الجدة: بشاير!! وياني وياياكي اسمعك تقولين كلمة جدامها فاهمة ولا لأ؟؟؟؟هذا بيتها وحنا عيلتها...وعيب عليكي تقولين كذا على بنت عمك...فهمتي؟؟؟
بشاير: وش قلنا يعني يا جدة....
حنان: خلاص يا بشاير....تعالي نروح نرتب مجلس الرجال..
بشاير: ماني قادرة...أبي اروح اتجهز...واظبط اموري قبل لا تيجي هذي العقربة...
الجدة: استغفر الله العظيم...الله يهديكي بس يا بنيتي...( وطلعت من المطبخ....أما حنان ناظرت بشاير بزعل....وراحت ترتب مجلس الرجال) هين يا بنت عمي.....والله لأوريكي نجوم الظهر...واخليكي ترجعين امريكا من ثاني يوم....أنا اوريكي)
الحين نيجي للتعريف.....,
الجد والجدة...عندهم 4 عيال..
الكبير: هو ناصر(ابو حمد) وزوجته مرام....وعندهم (حمد) 32 سنة مهندس يشتغل مع ابوه في الشركة وساعده الايمن وفهد(26 سنة طبيب اطفال), وعندهم شجون (19 سنة ) مارضيت تكمل دراستها وقاعدة في البيت تنطر نصيبها.
الولد الثاني: راكان (ابو خالد) وزوجته مزنة, وعندهم خالد(30 سنة ويعمل في شركة ابوه) وزوجته حصة, بشاير (25 سنة) , عبدالله (23 سنة ) سنة اخيرة هندسة اتصالات.
الولد الثالث: ماجد ( ابو فيصل) وزوجته حياة , وعندهم فيصل (26 سنة)محاسب يعمل في شركة العائلة وزوجته مها,حنان(25 سنة-توأم فيصل) ومحمد (7 سنوات).
الولد الرابع: عبد الرحمن ( أبو لين) وزوجته زينب, وعندهم لين (23 سنة) ماجستير تمريض والحين بنفصل قصتهم....
عبد الرحمن سعودي ابا عن جد, تزوج زينب وهي فلسطينية الاصل كانو يدرسوا اثنيناتهم في امريكا..حبوا بعضهم وتزوجوا..وكان ثمرة حبهم هي لين....اخذتهم الحياة...وكبرت لين وهي ما تعرف اهلها...وهالسنة بالذات صار حادث لعبد الرحمن وزوجته زينب توفوا على اثره فوراً.....وصارت لين وحيدة في عالم غربي كافر..ما احد يحميها اوياخذ باله منها...(طبعا من وجهة نظر الجد والجدة) لكن لين كان الهم اصدقاء ومعارف حسبتهم مكان الاهل....وابدا ما كانت تحس بالوحدة لأنها متعودة عالعيشة برا....المهم قرر جدها انو لازم ترجع لبلدها وتعيش فيه...وطبعا هي ما تخالف شور جدها وجدتها ولو انها ماشافتهم أبد...لكنهم الحين هم اهلها...فاتفقت مع جدها تخلص رسالتها الماجستير في التمريض وترجع لبلدها...وهاذي هي الحين خلصت واليوم موعد وصولها......
كل العائلة في حالة استعداد...فهذه هي حفيدتهم التي لم يروها من سنين....(معلش ساعات انا اخلط الفصحى بالعامية, لأني متعودة اكتب بالفصحى بس بغير هالمرة!!!هههههه) المهم راح خالد المطار بحكم انه هو اكبر الاحفاد الموجودين وحمل لافته مكتوب عليها اسمها "لين عبد الرحمن" وجت الطائرة ونزلوا الركاب..وهوه لسه ما حد جا يمته....وفجأه
: Excuse me, طالع خالد , اففف وش ذا البنت اللي تناديه :" yes", can I help u???" ردت بضحكة وهي تشاور على اللافته للي حاملها :( انا لين؟؟؟؟) صفن خالد فيها: لين؟؟؟؟لين عبد الرحمن؟؟؟؟ ضحكت أكثر من قبل : yes..what's wrong???..انت لازم خالد...مو؟؟؟؟" خالد : اي اي انا خالد....(ساعتها صحي) هلا هلا والله ببنت العم...ومدت يدها تصافحه..خجل وصافحها...." كيفك خالد؟؟؟how's every body>>I miss u all & can't wait till I meet u!!" رد خالد: والله وكلنا مشتاقينلك حيل...تعالي تعالي نروح لأحسن جدي وجدتي مو مصدقين متى ويشوفونك...يلا" ردت لين " ok let's go"
كان خالد مبسوط انه بتجلس هالبنت الحلوة في السيارة بجنبه, معقول ؟؟معقول هذي بنت عمي عبد العزيز؟؟؟وصار يضحك بسره...ومامعاها غير شنطة وحدة وحاملة الغيتار على ظهرها ..يا زينها وزين شكلها وحركاتها وهرجها..ههههه..!!!بس ابي اشوف ردة فعل العائلة لما تشوفها....ههههه"
قطع سلسلة افكاره صوتها:( what's up خالد؟؟؟؟ فيك شي؟؟؟ليه عم تضحك لحالك هيك؟؟؟؟يا اخي طب ضحكني معك؟؟"
خالد: ها؟؟؟لا لا مافي شي.....خلاص قربنا نوصل....
كانت لين متوسطة الطول وجسمها متناسق وحلو....بشرتها بيضا...وعيونها وساع عسلية....شعرها كستنائي طويل متموج بطريقة تخبل واصل لظهرها...وكانت حاطة ميك اب سموكي عل عيونها وغلوس لحمي وكانت لابسة بنطلون جينز وجاكيت جلد اسود زي كذا
وكانت معلقة الغيتار حقها على ظهرها انها كانت متولعه بالعزف عليه, وكانت جارة بيدها شنطة سفر وحدةوسط....كانت مرة كيوت وستايلها حلو وملفت....
ولما وصلوا للبيت...انبهرت بجمال واصالة المكان......وطبعا كان الكل بانتظارها عالبوابة..الكل كان مجتمع في المزرعة الخاصة بالعائلة.... واولهم جدها وجدتها....اما الباقي..فمتحمسين يشوفوا بنت عمهم اللي جاية من امريكا واللي ماعمرهم شافوها قبل......ولما وصلت....
نزل خالد شنطتها وحمل منها الغيتار...وبدا يعرفها.....طبعا هي عرفت جدها وجدتها اول ما لمحتهم....وحضتنهم بقوة...والدموع بعيونها :( الحمدلله اللي خلاني اشوفك يا بنيتي قبل ما موت....واتطمن عليكي)
لين: بعيد الشر عن قلبك يا جدي.....الله يطول عمرك انت وجدتي...ولا يحرمني منكم ابداً".
عبدالله: يا لبيه عليها..تخبل هيه وكلامها.....
دقه فهد من جنبه...( انت ما تستحي!!)..ضحكت لين ولفت على عبدالله :( what 's that????يا لبي؟؟؟؟what does it mean???? عبدالله؟؟؟
عبدالله: ياخي تخبل....ابي اتزوجها....الكل ضحك....ولين ضحكت من كل قلبها...."( والله يا عبدالله باينتك مو هين...عالعموم بفكر بعرضك..هههههه).
طبعا عبدالله ذاب...." اتفضلي اتفضلي يا بنتي" ودخلت هي واياهم داخل..وسلمت على البنات.....
فهد: انت مو بصاحي؟؟؟؟
عبدالله:...يا بعد عمري..وتعزف غيتار بعد؟؟؟والله اموت اموت لو ما تزوجوني اياها...."
فهد: بس خلي عنك هالكلام الفاضي وتأدب عاد...امش امش...
Part 2
طبعاً دخلت لين غرفتها مع حنان وخذت شاور سريع ولبست فستان طويل لتحت الركبة لونه أزرق سماوي بدون اكمام وعالخصر حزام عريض أسود وله ربطة من فوق وعليه سويتر خفيف قطني لونه أبيض, ولبست صندل ارتفاعه أبيض مفتوح من الامام.زي كذا . ونزلت خصلات شعرها المتموجة تتهدل على جسمها وتزيده جمال ودلال...بعد ما حطت شريط أزرق عليه من فوق..وخلت الغره على الجنب...وحطت اي شادو خفيف لحمي..وماسكارا وشوية غلوس بس للمعة....ورشت عطرها المفضل بريحة فواكه الصيف....وطلعت...
طبعاً الشباب فتحوا اثمامهم وخقوا....خالد ضحك على وجوههم..." الحين كل ما بتطلع البنت من غرفتها بتمون فاتحين حلوقكم كذا؟؟؟؟هيييه..أكلمكم انا..عبدالله؟؟؟"
الجد: تعالي يا بنيتي الغالية تعالي يا حبيبة جدك...اجلسي هني...جنبي..أبي اتملى منك.....
لين: السلام عليكم....-الكل: وعليكم السلام ورحمة الله.....لين: شو وين البنات؟؟؟؟
حنان: تعالي يا لين معاي بخاذك داخل... فهد: وييي ليش حنانوه....خلينا مستانسين ببنت عمنا الغالية...
حنان : فهد؟؟؟؟؟؟اقول...خلي عنك بس هالكلام..وروح جابل مرتك لأنها بتيجي الحين وتاكلك......وقوموا تعشوا......يلا...
لين: ميرسي يا فهد...والله انت الاغلى ابن العم.....
فهد بضحك..: والله تعجبني هالبنت..ابن العم طالعة سكرة منك؟؟؟ الكل يضحك...الجد: حنان نادي البنات نبي نجلس كلنا سوا ماحد غريب...خلينا نستانس ونتجمع عاد...
ابو خالد: اي والله خلنا نفرح ببنت الغالي عبد الرحمن....ونسمع علومها...
ابو حمد: عسى الله يفرحني برجعة حمد مثل مافرحنا برجعة بنت اخوي....
الجد: الا ماقال متى بيجي يا وليدي؟؟؟
ابو حمد: والله يا ابوي ما حدد بس قال هاليومين.....
فيصل: علمته يبى عن جية بنت عمي؟؟؟؟
عبدالله: اي اكيد...أجل تظن عمي يخش اي خبر عن حبيبه حمود؟؟؟؟؟( الكل يضحك)
ابوحمد: انا اوريك يا عبدالله يا جليل الحيا.... عبدالله: خلاص عمي سماح...تكفى ههههههههههههههه
ام حمد: والله هالسفرة طول حمد قعد شهر وزود في فرنسا...متى بيرجع متى؟؟؟
الجدة: انشالله بيرجع قريب....
حنان: اقول..شكلكم ما تبون تاكلون.. الجد: يلا قمنا بسم الله..تعالي يا حبيبة جدك تعالي هاتي يدك ابيكي تجلسين جنبي وابي اوكلك بايدي....بعد...
ابو فيصل: ها يبا..ترا انا بغار الحين....هو...تراك ما عملتها معي ابد....وش السالفة الحين؟؟؟
الجد: هذا بنت الغالي ..وما اغلى من الولد الا ولد الولد....
حنان: يا حظك يا لين...جدي عمره ما عملها مع احد....اتفضلوا...
لين بس تتبسم...لأنها تحس انه في عيون تناظرها وتبي تاكلها من الحقد والكره..بس ليش؟؟ما تدري......
وبعد العشا....راحو الكبار يناموا لأنه تأخر الوقت وظلوا بس الشباب والبنات....وطبعاً ضيفتهم جالسة بالوسط بس تجاوب على اسئلتهم.....
شجون: يعني ذبحتوها للبنت حرام عليكم....احس انها صايرة في تحقيق.....
لين: ههههه لا شجون it’s ok… بس انا كمان حابة اعرف عن كل واحد فيكم..يعني انا صرلي ساعة عم بحكي..وتقريبا عرفت عني كل شي...او اهم شي...بس انتو ما بعرف عنكم شي غير الاسماء.....
بشاير: ويش تبين تعرفين يعد يا قلبي؟؟؟مايكفيكي انك شغلتي انتباه الكل....وعاملة فيها الليدي ديانا...على ويش شو نافخة ريشك؟؟؟؟ حتى ماعليكي جنس الحلاه....بس سبحان الله دايم مايحلى الا الشي الغريب.....
حنان: من صجك عاد بشاير..ويش ذا الكلام؟؟؟
عبدالله: بشاير...تراكي مسختيها عاد....
لين (بابتسامه هادية): بشاير..انا ما قصدت اني اشوف حالي عليكي او على حد....انا بس كنت مشتاقة لاهلي وبلدي..وحابة اعرف كل شي عنهم...that's all...
عبدالله: انتي راده عليها هالشينه؟؟؟
بشاير: عبدالله؟؟؟؟ شجون زعلت وناظرت بشاير بحقد: وعلى فكرة ترى يطلعلها تصير الليدي ديانا...لا وبعد الليدي لين...تراها تهبل...وااااااااي بس لو يشوفها حمد....
بشاير: ويييي..لوعتي جبدي....بعدين تعالي هني...شنو يشوفها مايشوفها حمد...انتي ناسية انه حمد خطيبي...؟؟؟
حنان: خلاص...خلاص يا جماعة...بشاير انتي غلطتي في لين...لازم تعتذريلها...قاطعتها لين بسرعه: بليز خلاص مافي داعي.....iam sorry..i did't mean to upset any body….
فيصل: هذي البنت بتقهرني...بتعتذرلها بعد....لين: excuse me I must go to bed now….اشوفكم بكرا
وراحت لين بسرعه لغرفتها وهيه ماسكة العبرة في عيونها...لحقتها حنان بسرعة تطيب خاطرها....
فيصل: استحي على ويهك عاد بشاير...البنت توها اليوم واصلة وانتي نزلتي فيها سب وشتم..شوفي حالتها شلون صارت...الله يهديكي بس....
وراح اما عبدالله كان وده يذبحها ويشرب من دمها......
شجون: لما يجي حمد ويملك عليكي..ذيك الساعة تقدرين تقولين خطيبي....مالت عليه وعلى ذوقه....وراحت....ويا شروق يشوفون لين....
بشاير: هين هين يا لين يا الحيه....والله لتشوفين مني العجب.....
Part 3
ثاني يوم...قامت لين متنشطة..والكل كان مبسوط فيها باستثناء....طبعا تعرفون مين....لين كانت مو مصدقه نفسها ..هي طول عمرها عايشة بروحها ..طفلة وحيدة لأمها وابوها...الحين عيلتها كبيرة....وهي ماتدري شلون رح تقدر تتركهم وتروح بيت أهل امها...هي ماتعرفهم بعد....لكنها ودها تروح وتتعرف عليهم خاصة وانهم دايم يدقو عليها ويكلموها وحابينها تجي يشوفها ويملوا ناظرهم منها..خاصة بعد وفاة امها-الله يرحمها-
ومرت الايام...وكل يوم لين تتعلق بأهلها اكثر وبجدها وبجدتها اكثر واكث..كانوا يعوضونها عن حباب الاب والام اللي فقدته....ومع الايام صارت تقوى علاقتها بحنان وشجون وحتى شروق...بس اكثر شي حنان وشجون لأنهم كانوا قريببين لعمرها...واما بشاير فكانت تستغل كل فرصة تحاول فيها تهين او تجرح لين...لكن لين كانت تترفع وتبتسم وحس بالحزن والشفقة من داخلها على بشاير....لأنها كانت تقول انه بشاير حتى تكره نفسها...
الكل نايم.....لين كانت تعبانة اليوم فنامت مبكر من العصر تقريبا... صحت من كابوس مفزع....وكانت خايفه ووجهها عرقان...مسحت وجهها...وسمت بالله حاولت تنام مرة ثانية ماقدرت الساعة الحين 2 بالليل....مسكت غيتارها....وطلعت للحديقة برا...وجلست عالشبكة هذا اللي تكون معلقة بين نخلتين او شجرتين....وتمددت عليها وبدت تعزف وتدندن...
I'm so tired of being here
Suppressed by all my childish fears
And if you have to leave
I wish that you would just leave
'Cause your presence still lingers here
And it won't leave me alone
These wounds won't seem to heal
This pain is just too real
There's just too much that time cannot erase
When you cried I'd wipe away all of your tears
When you'd scream I'd fight away all of your fears
And I held your hand through all of these years
But you still have
All of me
You used to captivate me
By your resonating life
Now I'm bound by the life you've left behind
Your face it haunts
My once pleasant dreams
Your voice it chased away
All the sanity in me
I've tried so hard to tell myself that you're gone
But though you're still with me
I've been alone all along
ثم حست بالنعس شوي شوي...كان الجو حلو..والهوا روعه....بدت تفرك بعيونها .....ماقدرت تتحمل..حطت الغيتار جنبها واستغرقت في النوم.........كان نوم لذيذ عميق.....ما حست بالشخص اللي صحى على صوتها وقام ومشي لغاية ما وصللها....ناظر فيها...."وش ذا الملاك.....ياربي...تهبل..تحسسك انها طايرة تسبح مع الملائكة....يا لببييي عليها...هذي اكيد لين..من غيرها بعد....مثل ما وصفتها شجون..لا بالله وازين .....يا بعد عمري ..احس اني ابي انيمها بحضني واطير معها في عالمها الهادي"...كانت مرة كيوت...كانت لابسة بيجامه وردي البلوزه كم قطن ناعم..والبنطلون طويل ابيض وعليه قلوب وردية..وكانت تاركه شعرها نازل ولابسه طوق وردي ناعم......خاف لا تطيح...او تبرد..او احد يجي يشوفها هني....قرب منها ماقدر .....لمس بيده شعرها.....ولمس خدها..."ناعم نعومة الاطفال...وربي طفله" مسك الغيتار ونزله عالارض هزها وهو يهمس باسمها....." لين..لين...." حركت راسها...وبدت تفتح عيونها شوي شوي....ظنت حالها بتحلم...: شوفي؟؟؟مين انت؟؟؟" " يا زينك وزين كلامك" : قومي قومي نامي داخل...احسن ما تقلب فيكي الشبكة...قومي..."
طبعاً وهي لساتها بتحلم..." ok..ok ..just a minute!!"
( هذي البنت بتذبحني....والله كاسرة خاطري...بس!!)..رجع يهزها بقوة أكثر..." لين؟؟؟أقول قومي نامي داخل...وش فيكي...ما تسمعين انتي؟؟؟؟
فتحت عيونها نص فتحه...ناظرت..ما اهتمت من يكون....
نزلت رجولها تبي تنزل..."آآآآآآآآآآآآآآههههههههه" شهقت وجات بتطيح....علقت رجلها اليسرى بالشبكه...غريبة..لكنها ما طاحت....فكت رجلها من الشبكه ورفعت راسها لفوق تناظر مين هاذ اللي مسكها..لا وحاضنها بعد....لكنها ماقدرت تتكلم....سرحت بعيد بعيد..في هالعيون الحادة العسلية ..كنها بحر...غرقت فيه ولا قدرت تقاومه....صحاها صوته:" انتي بخير؟؟؟ فيكي شي يعورك؟؟؟"
بعدت عنه..وكانها استدركت نفسها...واستعادت توازنها...رتبت شعرها بحركة لا ارادية...:" أنا منيحة...thanx alot....بس أنت؟؟؟(باستفهام)؟؟؟
" أنا حمد.."
(حمد؟؟؟هوه رجع من السفر؟؟؟طيب when??)..الحمدلله عالسلامه حمد....
لكن هو قاطعها فوراً " انتي وش منيمك هني؟؟؟؟ليش ما تنامين داخل..في دارك؟؟؟"
لين:" سوري بس كنت مخنوقة شوي...مشان هيك طلعت اغير جو....
حمد: أجل ما ابي اقطع نومتك....روحي كملي داخل...وياليت ما تنامين هني مرة ثانية....فاهمة؟؟؟؟
لين بعصبيه: ليه؟؟منظري كان مدايقك كل هالقد؟؟؟وانت شو ناقص عليك ازا نمت هون ولا جوا؟؟؟بيت جدي وانا حرة...
ولفت تبي تروح...سحبها من يدها...حتى صار وجهه وجهها مابينهم غير مسافه بسيطة....كانت تحس بلهيب انفاسه على وجهها....وهو كان معصب يبي يصارخ عليها..لكن ملامح وجهها الناعمة والبريئة...ماساعدته....ببساطة..ما قدر...:" انا كلامي ما ينعاد..ولا في أحد يكسره...قلت آخر مرة يعني آخر مرة..روحي دارك احسنلك..ولا ترى أوريكي اللي عمرك ما شفتيه...يلا داخل.." وترك ايدها....
ناظرته لين بعصبيه....لفت ودخلت داخل..وهيه تخربط بالانجليزي...وقفلت الباب...
هوه ابتسم...لا صار يضحك... ما أدري وش اللي باسطه:" وربي انها بزر..." وراح يكمل نومته..وما انتبه لعيون حاقدة..تناظر وهي تتحلف وتتوعد..وتنتظر طلوع الشمس..بفارغ الصبر.......








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق